23 نيسان 2014

المكان والاعتقال والمحن :تحديات الصرخي الحسني خير دليل

 

المكائد والاعتقال والمحن لاتغيب نور الحق المحمدي الأصيل ::تحديات الصرخي الحسني خير دليل

بقلم:م.نور الهدى المالكي



إن المتتبع للتاريخ يرى إن هنالك معاداة وتعذيب وملاحقة وافتراءات لقضية الحق الرسالية الخالدة وللشخص المتصدي لها على مر العصور فالمتصدي لهذه القضية المباركة يعاني من التكذيب والافتراءات والمعاداة والسجن والغربة والتشريد والتعذيب سواء كان نفسي ام جسدي من قبل أهل الباطل وأئمة الضلال والسبب إلى ذلك يرجع لتناقض هذه القضية الحقة مع أفكارهم ومبادئهم المشؤومة بالإضافة إلى أن قضية الحق ستضرب مصالحهم المبنية على الاستغلال والباطل والنفاق والضلال والدجل والحرام ....

"نعم هذه هي النظرة المادية والتي يتصف بها أهل الدنيا ومنهم أمراء السوء وحكام السوء "

"فهم ينظرون ويحللون وفق المقياس المادي والدنيوي فيكون تشخصيهم لقضايا الحق وأئمة الحق وفق هذا المنظار فتكون هذه القضايا بنظرهم بمستوى من الضعف والوهن لا من قريب ولا من بعيد على الجهاز الحاكم وأركانه "

" مقتبس من كتاب :رهين السجون للسيد الصرخي الحسني دام ظله "

فعند استعراض حياة النبي الأقدس(صلى الله عليه واله ) وأهل بيته الأطهار الميامين "صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين " كمثال لقادة الأمة المصلحين المفترضين الطاعة فقد عانوا من الظلم والمعاداة والملاحقة والتشريد وحتى السجن كما لاقى راهب آل محمد الإمام الكاظم عليه السلام ,فكل قضية حق وكل ممثل لهذه القضية يقاوم ويحارب من قبل أهل الباطل المنافقين الضالين وعلى مر العصور لكن رغم ذلك كله إلا إن نور الحق الإلهي لايغيب بغربال الباطل وخير دليل مالاقى مصلح هذا العصر ومنارة الهدى المطبق لنهج الخاتم (صلوات الله وسلامه عليه وعلى اله الأطهار ) آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني دام ظله ولا يخفى على الجميع ما مر عليه من ظلم وملاحقة وتشريد وسجن من قبل سلطة النظام البائد الباغية حيث اعتقلوا سماحته في 18 شوال1422 هـ المصادف ‏3/1/2002 م ولاقى اشد انواع التعذيب والالالم حتى قررت السلطة الظالمة باصدار حكم الاعدام بحقه , واستمرت هذه الملاحقة من قبل الاحتلال الفاسق , الا انه دام ظله تأسى بجده الأقدس وأهل بيته الأطهار صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين بصبره وتحمله ودفاعه عن قضيته المباركة فتحدى الباطل والمنافقين وكشفهم زيفهم للعالمين وحقق الانتصار الباهر للحق ولقضيته المباركة . فلابد من الطاعة والامتثال لهذا المرجع المخلص وقائد الأمة المصلح ,فهو باب الهداية وطريق الخلاص وسبيل النجاة ووسيلة قبول الأعمال وفيه المغفرة والشفاعة. وان الامتثال له والسير حسب أوامره هو امتثال لأمر الله جل وعلا لأنه المطبق للرسالة الخالدة في هذا العصر ....والامتثال له تعني البراءة من أهل الباطل وأعمالهم وضلالتهم .... والنور الذي يحقق السعادة للدارين. فحري بالأمة جمعاء آن تفخر وتنحني تواضعا لشمس الحق المحمدية المضيئة ولنور شعاعها الذي كشف الزيف والظُلًم .

Facebook Twitter MySpace Digg Delicious Stumbleupon Reddit Linked In 

التعليقات

 
#1الحق المبين-العراق2013-08-25 16:45
عن النبي صلى الله عليه واله
خلفت فيكم كتاب الله، فيه النور والبيان، وخلفت فيكم العلم الأكبر علم الدين ونور الهدى، ألا هو حبل الله فاعتصموا به ولا تتفرقوا عنه، ألا وانه كنز الله اليوم وما بعد اليوم، من أحبه وتولاه اليوم وما بعد اليوم، فقد أوفى بما عاهد عليه الله، ومن عاداه اليوم وما بعد اليوم جاء يوم القيامة أعمى وأصم، لا حجة له عند الله،
ألا ومن أم قوما امامة عمياء وفي الأمة من هو أعلم منه فقد كفر
 
 
#2ابوعبدالله العنزي2013-08-27 19:36
ان الدور الذي تلعبة المرجعية الشيعية ليس بالهين بل دورا مهما جدا في المذهب الشيعي وجه الخصوص والاسلامي عموما الانهما تمثل نهج المعصومين عليهم السلام فكرا وعطاءآ وتضحيتآ من اجل اعلاء كلمة الله جلة قدرتة ...والدور الذي العبتة مرجعية السيد الصرخي الحسني في خضم الاحداث الى رافقت الاحتلال ومن سار في ركب الاحتلال والطائفية التى دمرة الشعب العراقي بكل اطيافه فكان دورها دورآ ابويا لكل العراقيين على اختلاف مشاربيهم واعطى الحلول تلو الحلول حلولا لانظيرلها ومواقفه الوطنيةوالاسلام ية التى مازلت طريتا ونورا يهتدي به كل انسان عاقل ..فحريا بنا ان نفخر ونفتخر بمرجعا عراقيا وطنيا شجاعا ذو علم قل نظيرة
 
 
#3تقوى البديري2013-08-27 19:38
هو باب الهداية وطريق الخلاص وسبيل النجاة ووسيلة قبول الأعمال وفيه المغفرة والشفاعة. الوجب علينا مساندةته والسير معه لتخليص البلاد من الانتهازين والظالمين لهذا البلد
 
 
#4سعد محمد2013-08-27 19:38
يبقى سماحة السيد الصرخي علما من اعلام العراق ورمزا من رموزه الوطنيه المشرفه ومها حاول الاعداء ان يطمسوا علمه واثاره فلن يفلحوا ابدا وانا ادعوا الشعب العراقي الى الوقوف مع هذا المرجع العراقي لانه الوحيد الذي يدافع عنهم وتهمه مسلحتهم
 
 
#5الاستاذعلي الحسيني2013-08-27 19:39
لقد دأب المصلحون على طول التاريخ التمسك بالمنهج الالهي الرسالي في النهي عن المنكر والامر بالمعروف وتخليص الناس من ظلم المنحرفي وقادة الفساد وعبدة الشياطين وكان من البديهي ان يتحملوا كل المعاناة والتحديات والمؤامرات الخبيثة لتقويض تأثير المصلحون على الناس وغالبا ما كانت تصل تلك التحديات الى بذل النفس من اجل المبدئ والقيم والرسالة وما مواقف السيد الحسني الصرخي الا امتداد لتلك المواقف التي اتخذها اسلافه المصلحين الائمة الاطهار عليهم الصلاة والسلام اجمعيا فواجه الطاغية صدام واعوانهم وعملائهم والان يثبت على مواقفه لتخليص العراق وشعبه المظلوم من واقعه المرير
 
 
#6العراقي العربي2013-08-27 19:41
من الشخصيات الدينية البارزة اليوم في الساحة العراقية سماحة السيد الصرخي الحسني بسبب مواقفه المشرفة فكان المراقب لما يحدث والمبادرلايجاد الحلول سواء كانت دينية او سياسية او حتى انسانية رغم التكتم الاعلامي له .عكس الذين يتبجحون بالدين نعم عكس الذين اخذوا يتحكمون بقدرات الشعب نعم عكس الذين جعلوا من الاعلام المزيف مصدر لترويج بضاعتهم التالف
 
 
#7لا للصلاطين المرتزقه2013-08-27 19:41
الكل قد يتذكر النظام السابق كانت اساليب وحشية عفلقية تحث على الترغيب بالمناصب والحوزات والمرجعية مقابل التنازل عن أصل القضية ومحورها الاساس وعن الحق واهله واتباعه صمود على الوحدة والغربة في زنزانات بين اربع جدران فقط وصمود على ضرب مبرح دون اي ذنب ،فلماذا هذا التضييق ..والخناق على السيد الصرخي الحسني ..من قبل النظام البعثي البائد لانه رفض بيع الحريه والحقوق الانسانيه بثمن بخس وانضروا مذا يفعلون بالمقابل في وقتنا هذا الا جزاء الاحسان الاحسان مالكم لاتنطقون .....
 
 
#8الصمود2013-08-27 19:50
نعم أنه أشجع الشجعان وفارس الفرسان
 
 
#9نمارق الخالد2013-08-27 20:00
لقد رأينا من قبل ممن ساروا على طريق الحق والهداية كيف عذبوا في السجون واضطهدوا ولكن الله تعالى شاءت قدرته ان يعلوا الحق واهله كما رأينا السيد الشهيد محمد باقر الصدر ومحمد محمد صادق الصدر ولا ننكر كيف كانت محن السيد لصرخي الحسني
 
 
#10علي مغامس2013-08-27 20:36
اننا تعذبنا في ذالك الزمان وقد شهدته بنفسي من الاعتقال والظرب والتعذيب والان اقصاء وتهميش
 
 
#11احمد العراقي2013-08-27 20:49
اضهر لنا الصرخي الحسني مدى صلابته وشجاعته عندما تحدى النعث الكافر واعلن على الملا عصيانه لاوامرهم وعدم انصياعه لما طلب منه
 
 
#12ام هاجر2013-08-27 21:25
ان الدور الذي تلعبة المرجعية الشيعية ليس بالهين بل دورا مهما جدا في المذهب الشيعي وجه الخصوص والاسلامي عموما الانهما تمثل نهج المعصومين عليهم السلام فكرا وعطاءآ وتضحيتآ من اجل اعلاء كلمة الله جلة قدرتة ...والدور الذي العبتة مرجعية السيد الصرخي الحسني في خضم الاحداث الى رافقت الاحتلال ومن سار في ركب الاحتلال والطائفية التى دمرة الشعب العراقي بكل اطيافه فكان دورها دورآ ابويا لكل العراقيين على اختلاف مشاربيهم واعطى الحلول تلو الحلول حلولا لانظيرلها ومواقفه الوطنيةوالاسلام ية التى مازلت طريتا ونورا يهتدي به كل انسان عاقل ..فحريا بنا ان نفخر ونفتخر بمرجعا عراقيا وطنيا شجاعا ذو علم قل نظيرة
 
 
#13ايادالشبلي2013-08-28 06:14
السيد الصرخي الحسني ظاهرة انتصر فيها العلم على الجهل ، والخير على الشر ، والأخلاق على الرذيلة ، والعدل على الجور، والسلام على العنف ، والتوحد على الفرقة ، والحوار الهادف على التعصب الأعمى ، والوطنية على العمالة ، والإنسانية على البهيمية ، فزحف اليها الشرفاء من مختلف شرائح المجتمع لينهلوا من معينها>>>>>
 
 
#14اياد المرشدي العراقي2013-08-28 08:21
صمود والتضحيه
كان السيد الصرخي الحسني دام ظله دائما وأبدا لا يستجيب لهم وكان يردد ان امريكا وصدام وجهان لعملة واحدة ..........وحتى في مديرية الأمن العامة وتحت التعذيب لم يكن السيد دام ظله يستجيب لمطالبهم على العكس من الآخرين ممن أصدر فتاوى تساند الطاغية صدام وحكومته ..ومن ثم انقلبوا بعد دخول الإحتلال فاصدروا فتاوى بحرمة الجهاد ضد الأمريكان بحجة عدم جواز الجهاد في زمن الغيبة الكبرى ؟! أليس زمن نظام صدام وصدور الفتوى بالجهاد والوقوف معه ضد الأمريكان هو أيضا زمن الغيبة الكبرى ؟! هنا نعرف من هو صاحب الدليل والبرهان ومن هو فقيه السلطان
 
 
#15بلقيس2013-08-28 12:58
لقد رأينا من قبل ممن ساروا على طريق الحق والهداية كيف عذبوا في السجون واضطهدوا ولكن الله تعالى شاءت قدرته ان يعلوا الحق واهله كما رأينا السيد الشهيد محمد باقر الصدر ومحمد محمد صادق الصدر ولا ننكر كيف كانت محن السيد لصرخي الحسني
 
 
#16نور الزهراء الواسطي2013-08-28 17:17
إن سماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله هو القائد المجاهد الذي تصدى لاعتى نظام شهده عالمنا اليوم، بشجاعة قل نظيرها، ودافع عن أمته وشعبه وتعرض للتعذيب والتنكيل والسجن لكنه بقى صامدا سائرا على على منهج أهل بيت النبوة عليهم أفضل الصلاة والسلام مفتديا بأجداده العظماء متحديا الظالمين والمفسدين في كل مكان وزمان
 
 
#17الاستاذ جمال العراقي2013-08-28 17:46
اعتقل السيد الصرخي الحسني ثلاث مرات وسجن وحكم في آخر إعتقال بالاعدام لانه لم يقبل ولم يرضخ لمساومات عرضت عليه مقابل حريته ولانه كان يشكل خطرا فكريا وعلميا ومعنويا أعاد ايام الشهيدين الصدرين فقد حمل علمية الصدر الاول (قدس سره) وشجاعة الصدر الثاني (قدس سره) الامر الذي أرعب الطغاة وارجع اليهم وجع الرأس كما عبر عن ذلك احد قادة الامن في ذلك الوقت.
 
 
#18الاعلامي زياد طارق2013-08-28 17:46
عندما تصدى السيد الحسني لأعباء المرجعية وطالب العلماء بالمناظرة العلمية فما كان من حساده ومبغضيه وممن ساهم باعتقاله والنفاق عليه الا ليشنوا حربا شعواء للتسقيط والتشهير.فخابوا وفشلوا ورجعت اليهم الفتنة وهم الآن في غيهم يعمهون وفي باطلهم يخوضون وخربوا بيوتهم وعروشهم بأيديهم ولم يزل الصرخي الحسني شامخا كالجبل قويا في ذات الله عالما مفكرا ناصحا أمينا مصيبا للواقع والاحداث بريئا من كل ما جرى ويجري في العراق من قتل وتهجير وإرهاب وطائفية ومذهبية وفساد وإفساد حيث طالما حذر ونبه وقال وكرر الخطاب منبها من غدر ومكر الاحتلال ومن جاء معه ومن ديمقراطيتهم وحريتهم الكاذبة ووعودهم المزيفة التي تراقص لها وعليها وعاظ ورجال دين وسياسة ؟.
 
 
#19الاستاذ زيد الاوسي2013-08-28 17:47
لم يتنازل السيد الصرخي عن علمه ولا عن مسؤوليته وأمانته،أما من تنازل وخنع وخضع وقبل بالمساومات وأفتى لصالح النظام بمجرد الطلب منه فأنه لم يعتقل او يسجن او يحكم عليه بالإعدام، فالسجن والاعتقال لم يثن عزيمة الصرخي عن إكمال مسيرته الفكرية والاخلاقية والعلمية بخطى واثقة قدر الله تعالى لها أن تكون حاضرة في زمن الفتن والشبهات والانحراف والفساد والنفاق الديني والسياسي والاخلاقي والاجتماعي، فأخزى الله أعداءه وأعزه وأرضاه وانعم عليه بالحرية والعزة والكرامة والاباء التي يريدها الله تعالى لعباده المؤمنين.
 
 
#20الاعلامي انور المسعودي2013-08-28 17:47
ها هي نفسها الظلامة التي مرت على الأنبياء والمرسلين والأئمة المعصومين (عليهم السلام) تمر وتتجسد بأوضح صورة على أولياءه الصالحين , ومراجع دين لاتأخذهم في الله لومة لائم , أمثال المرجع الغيور السيد الصرخي الحسني, من قبل أئمة ضلال ورموز دين , والبعث الكافر ورجالاته , الذين ظلموا العباد وأفسدوا البلاد , فلقد شدد قادة النظام البعثى الضغط على سماحته (دام ظله) بعد ان تآمر معهم رموز دينية تدعي التدين كذباً وزوراً لعلمهم انه مصدر الخطر عليهم جميعاً , فمارسوا ضده أعمالا إرهابية وصلت الى حد الإعتقال مرات ومرات آخرها الاعتقال الثالث الذي حكم فيه على السيد الحسني بألاعدام .
 
 
#21انمار2013-08-29 03:41
كما تأمر وعاظ السلاطين والمتملقين للسلطان البعثي ضد الشهيدين الصدرين تأمروا على السيد الصرخي لأنهم يعلمون أن خطه ومنهجه منهج محمدي علوي ومنهج حق فلا يلائم منهج المنحرفين الدجالين
 
 
#22أيثار علي2013-08-29 10:00
نحن نعتز بالسيد لانه عراقي ومجتهد ومن علمائنا الاعلام وموحد كلمة العراق وهو مفخرة للعراق والعرب ,ونتبرأ من كل محاولات التهميش والاضطهاد
 

This content has been locked. You can no longer post any comment.