480x66.gif

عقب مقتل العشرات بمظاهرات مناوئة له.. رئيس وزراء إثيوبيا يتحدث

قيم الموضوع
(0 أصوات)

السفير نيوز

ندّد رئيس الوزراء الإثيوبي الحائز على جائزة نوبل للسلام آبي أحمد السبت بـ"محاولة لإثارة أزمة عرقية ودينية"، وذلك بعد أعمال عنف أسفرت عن مقتل 67 شخصا هذا الأسبوع خلال تحركات احتجاجية.

وقال رئيس الوزراء في أول تصريح له منذ اندلاع المواجهات، إن "الأزمة التي نعيشها قد تزداد إذا لم يتحد الإثيوبيون". وأضاف "سنعمل دون كلل لضمان تحقيق العدالة وتقديم الجناة أمامها".

وقُتل 67 شخصا في منطقة أوروميا الإثيوبية هذا الأسبوع، خلال احتجاجات ضد رئيس الوزراء، تحوّلت إلى اشتباكات إثنية، بحسب ما ذكرت الشرطة الجمعة.

واندلعت أعمال العنف الأربعاء الماضي في العاصمة أديس أبابا قبل أن تمتد إلى منطقة أوروميا إثر نزول أنصار المعارضة للشارع وحرق إطارات سيارات وإقامة حواجز وسدّ طرق في مدن عدة.

دور أساس
وكان للمعارض جوهر محمد دور أساس في المظاهرات المناهضة للحكومة التي أدت إلى الإطاحة بسلف آبي وتعيين الأخير في أبريل/نيسان 2018 رئيسا للحكومة وهو إصلاحي من إثنية أورومو.

وبعدما أعلن جوهر محمد أن الشرطة طوّقت منزله في أديس أبابا وحاولت سحب حراسه، سارع أنصاره إلى التظاهر في الشوارع يومي الأربعاء والخميس احتجاجا على أسلوب التعامل معه.

وسرعان ما صب أنصاره من جماعة أورومو العرقية جام غضبهم على رئيس الوزراء آبي أحمد، وهو من الأورومو أيضا، واصفين إساءة معاملة جوهر بأنها خيانة من آبي.

والعنف على أسس دينية وعرقية أحد أكبر التحديات التي ما زالت تواجه آبي في إثيوبيا، أكبر ثاني دول أفريقيا سكانا.

وبينما تقترب البلاد من الانتخابات في 2020 مكّنت الحريات السياسية الشاملة التي أطلقها آبي أصحاب النفوذ من بناء مراكز قوة من خلال تحدي الحكومة.

الروايات

1men4sale.jpgghelaf_hafi1_new.jpgindex41.jpgindex.jpg

تطلب من دار فضاءات للنشر والتوزيع. ودار وائل للنشر والتوزيع

77

آخر الأخبار

160x600