n_480x60.jpg

 

مرضى السرطان .. ألا تكفيهم معاناتهم مع المرض؟

قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

السفير نيوز

تصريحات وزير الاعلام الدكتور محمد المومني بخصوص مرضى السرطان الذين تم تحويلهم من مركز الحسين الى مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية واضحة ولا لبس فيها.
المومني قال ان المرضى الذين بدأوا بتلقي العلاج سيستمرون في علاجهم في مركز الحسين، اما الحالات الجديدة فستعرض على لجان طبية هي التي تقرر مكان العلاج.
لكن المرضى يقولون ان لا بادرة على الارض بخصوص اعادتهم الى مركز الحسين، وهنا حدث اللبس في القضية، فقد اوضح وزير الصحة ما قاله المومني، بل واكد عليه، لكن يعلم الجميع ان الامر يحتاج الى استصدار كتب رسمية لاعادة هؤلاء المرضى الى اماكن علاجهم .
الا يكفي مرضى السرطان معاناة مع المرض، بكل تفاصيله المؤلمة من كيماوي، واشعة، ومراجعات شبه يومية، ودخول المستشفى، والصور، وبعد كل ذلك الا تنظر اليهم الحكومة بنظرة شفقة ورحمة.
وللامانة فقد عالجت الحكومة عبر عشرات السنوات السابقة الاف الحالات التي كتب الله لها الشفاء، سواء في مركز الحسين ام في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة، او المستشفيات الجامعية، فضلا عن الجهود العلاجية الكبيرة التي تنهض بها باقتدار كبير الخدمات الطبية العلاجية .
العلاج حق من حقوق المواطن، فكيف يكون الامر اذا كان المطلوب هو العلاج من المرض الخبيث، والاردنيون حقهم على حكومتهم ان يتلقوا العلاج المناسب والناجع في احسن المستشفيات، وللامانة وخصوصا في علاج مرض السرطان، فقد ساهمت الحكومة في علاج الاردنيين من مرض العصر.
نثق بتصريحات وزير الاعلام الدكتور محمد المومني، وبتصريحات وزير الصحة، لكننا نريد اجراءات عملية على ارض الواقع، حتى لا تضيع هذه الفئة من المرضى بين التصريحات الاعلامية وبين اجراءات لم تتخذ بعد.
اريحوا مرضى السرطان، ابعده الله عن الجميع، واتخذوا اجراءاتكم، بعيدا عن صخب الاعتصامات، والشكاوى، والتذمر، وفتح الملفات.

الروايات

1men4sale.jpgghelaf_hafi1_new.jpgindex41.jpgindex.jpg

تطلب من دار فضاءات للنشر والتوزيع. ودار وائل للنشر والتوزيع

77

250