n_480x60.jpg

 

قرار إدخال المرضى العرب ..في مكانه

قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

السفير نيوز

القرار الذي اصدره مجلس الوزراء مؤخرا حول السماح لعدد من الجنسيات المقيدة بالدخول الى الوطن بهدف العلاج قرار يحترم، ويؤكد حرص الحكومة على انقاذ المستشفيات الخاصة التي تجففت حساباتها بسبب قرار وزارة الداخلية السابق الذي كان ينص على منع عدد من الجنسيات من الدخول الا ضمن اجراءات معقدة، وهو ما عرف لاحقا بالجنسيات المقيدة.
كنت اتحدث مع الدكتور فوزي الحموري رئيس جمعية المستشفيات الخاصة، الذي اثنى على القرار واعتبره قرارا تقدميا ونوعيا يصب في صالح المستشفيات الخاصة، وهو القرار الذي جاء نتيجة مطالبات متبوعة بضغوطات من قبل الجمعية، لتصل الامور الى نقطة اصدار القرار.
غير ان اللافت ان هذا القرار لم يفعل بعد، ولم يصل النقاط الحدودية للمملكة اي كتب رسمية تلخص فحوى القرار، وبهذا الشكل سيكون القرار وكانه لم يكن، ما لم يتبع باجراءات تنفيذية فاعلة ومحكمة وواضحة المعالم، تقوم بها الوزارات المعنية ذات الصلة، مثل وزارة الخارجية، وزارة الداخلية، وزارة الصحة، وغيرها من المؤسسات والمرجعيات.
من خلال هذه الزاوية، وفي هذا المكان تحديدا، كنت طالبت قبل شهرين، بفتح المجال لدخول الجنسيات المقيدة، بلا قيد او شرط لتلقي العلاج، ونحن نعلم ان الانسان المريض في محنة مرضه، لن يلتفت الى العمل السياسي، وان حسن النية يجب ان يسبق سوء النية،وبالطبع نحن مع التشييك الامني على اي شخص، لكن لا يمكن ان نجفف البحر حتى نصطاد سمكه، فالمقصود هو ان العالم جميعه الان يتعاون من اجل مكافحة الارهاب، وكبسة زر واحدة تكشف تاريخ اي شخص من اي جنسية، وبالتالي، فان التخوفات الامنية غير مبررة الا في نطاق الحرص الزائد على المصلحة العامة.
لكن في مجمل الامور، فان الدخل المتأتي من المرضى العرب الذين يدخلون لتلقي العلاج في المملكة يستحق ان نقف عنده، فضلا عن ان هؤلاء يشغلون قطاعات اخرى بطريقة غير مباشرة، مثل الفنادق، الشقق المفروشة، النقل، الاتصالات،الهدايا، الملابس، وغيرها من القطاعات.
شكرا لقرار مجلس الوزراء، لكنه قرار ناقص ان لم يفعل ويأخذ خطوات تنفيذية، وبسرعة .

الروايات

1men4sale.jpgghelaf_hafi1_new.jpgindex41.jpgindex.jpg

تطلب من دار فضاءات للنشر والتوزيع. ودار وائل للنشر والتوزيع

77

250