zain

هنا نيودلهي، سيدي الملك، الله يعطيك العافية

قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

السفير نيوز

هنا في نيودلهي حين تتخلص من صخب العمل، وتأتي الى الحضارة تعتقد انك في استراحة، وما ان تقرأ ملامح جلالة الملك الذي يقوم الان بزيارة الى الهند حتى يتبدى لك ان الجهد الكبير والمتعب الذي يبذله جلالته يشكل جزءا من هاجس الأردنيين للبحث عن اجازة أو استراحة.
الامر بالنسبة للملك مختلف تماما، تجده في كل مكان في العالم يسوق الفرص الاستثمارية في الاردن ،يتحدث الى العالم بلغته ،فتصل الرسالة.. يجوب المطارات ويقدم للأردنيين فرص عمل.. يحرص على ان يسلم على الجميع واحدا واحدا ، بل ويسأل عن احوالهم في قدرة تحمل عجيبة لا يتقنها الا الملوك أبناء الملوك.
هنا في نيودلهي برنامج كبير ومزدحم ومتعب لجلالة الملك، لكن التعب يزول حين يضحك الملك ،حين تقرأ في عيني جلالته مستقبل الاْردن ،فتشعر بالاطمئنان على حاضر الاْردن ومستقبله.
شاهدت بفخر كيف شد الملك بأسلوب حديثه ، وطريقته المحببة ، رجالات السياسة والمال والبورصة الهنود ، قرأت كيف اثر بهم كلام جلالته وهو يتحدث بعمق وفهم شديدين لمستقبل العالم ومستقبل الاْردن الحديث.
زيارة الدولة التي يقوم بها جلالته الى الهند للبحث عن أسواق لمنتجات اردنية ومصانع مهددة بالإغلاق بسبب قلة التصدير،فضلا عن إقناع مستثمرين هنود طلب منهم جلالة الملك زيارة الاْردن بالتنسيق مع سفيرة بلادهم والحكومة الاردنية،وكأن جلالته يقول ان افتتاح مصنع في الموقر وتشغيل مئة اردني اهم من راحتي،بل وأكثر من ذلك ،وكأن جلالته يقول ان مستقبل الاْردن مرهون بالتعب والانجاز ،منه نتعلم ان الراحة لا يمكن ان تأتي الا بعد التعب،فكيف اذا كان التعب من ملك آمن بثقافة الإنجاز ،وبقدرة الأردنيين على العطاء.
موقف لا يمكن وصفه حين قال احد المستثمرين الهنود انه سمع عن الأردنيين وتعرف اليهم جيدا،وأردف ان العقل الاردني متقدم على الكثير من العقول ،عند هذا الوصف نظرت الى ملامح الملك فقرأت فيها افتخارا وزهوا يشبه الى حد كبير افتخار الاب بأبنائه حين تحين لحظة التكريم .
سألني زميل عن تعبي في يوم عمل مجهد في نيودلهي فقلت له انني اخجل من الحديث عن تعبي واجهادي وانا ارقب الملك يسافر الى كل بلاد الدنيا من اجلنا فلا يشكو من التعب،ولا يظهر لنا اجهاده ،تماما مثل الاب حين يلبي احتياجات ومتطلبات الأسرة ،وحين يخلد الى ذاته يلقي بحمله على الله ،وهكذا ملكنا ،يتعب من اجل حاضر الأردنيين ومستقبلهم ،لا ينتظر منهم سوى الإنجاز،وتخطي الصعاب.
جلالة الملك حسبي انني حين نظرت في عينيك الهاشميتين وقلت لك(الله يعطيك العافية سيدي)قرأت في عينيك مستقبل الاْردن المشرق،وأخذتني الطمأنينة اَي مأخذ ،وانا أؤمن الان ان الملك حين يجسد ويعيش حالة اب الاسرة فلا خوف على أسرتنا الكبيرة ما دام الاب هو جلالتكم.
سيدي جلالة الملك أقولها كما يقولها الاردنيون عجائزهم وبناتهم ،شيبهم وشبابهم : سيدي ،الله يعطيك العافية.

الروايات

1men4sale.jpgghelaf_hafi1_new.jpgindex41.jpgindex.jpg

تطلب من دار فضاءات للنشر والتوزيع. ودار وائل للنشر والتوزيع

77

250