zain

محمد داودية يكتب : السياحة: 4 بشارات ومثلها مشكلات (1)

قيم الموضوع
(0 أصوات)

السفير نيوز

تبشرنا لينا عناب وزيرة السياحة أن دخلنا من السياحة وصل الى 1164 مليون دينار خلال الثلث الاول من العام الحالي. وتبشرنا الوزيرة الكفؤة التي تدير فريقا كفؤا، ان العقبة ووادي رم ستستقبل 80 الف سائح خلال العام القادم ستحملهم 55 باخرة. لا شك ان خلف هذه الأرقام المنعشة جهود تسويق مقدرة ممتازة تقوم بها منظومة هائلة من الكفاءات.
وسائط نقل الافواج السياحية عنصر مهم في موضوعة المكونات السياحية، لا تقل اهمية عن المكونات السياحية الأساسية الكبرى كالفنادق والأمن والاستقرار والنظافة والمعاملة الطيبة والأسعار والأماكن السياحية والأثرية التي يزورها السائح الأجنبي.
اين هي الحافلات الحديثة ووسائط النقل السياحية الجماعية الكفؤة الكافية لنقل هذه الأعداد من السواح بيسر وسلاسة وأمان؟
أليست هذه مشكلة معيقة شائكة بحاجة إلى حلول عاجلة على الدولة ان توليها الاهتمام الكبير الآن وليس غدا؟
خاصة وأن المنطقة تجنح إلى السلم والاستقرار وستشهد توسعا سياحيا اكبر فأكبر.
محمد سميح رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر التي تكافح منذ سنوات من اجل حل مشكلات القطاع قال لي ان الجمعية متنبهة وانها اتصلت بشأن مشكلة وسائط النقل المؤرقة القديمة الحديثة مع الوزارات المختصة دون تقدم واية انجازات.
ويقول اننا ما نزال نستخدم الباصات القديمة للنقل السياحي لانه لا يوجد عمر تشغيلي لها.
خبير النقل العربي مالك حداد قال لي ان حل المشكلة يتمثل في إعطاء شركات النقل السياحي وعددها الان 8 شركات حوافز وإعفاءات جمركية والسماح بالتحديث الاستبدالي أسوة بحافلات النقل العام لكي يتسنى لجميع الشركات استبدال حافلاتها حيث انه منذ الربيع العربي والسياحة متوقفة وشركات النقل السياحي تسجل خسائر.
علما ان عدد المكاتب السياحية هو حوالي 700 مكتب ومن له القدرة على شراء حافلات لا يزيد على 7مكاتب مما يخشى معه سيطرة المكاتب الكبيرة على المكاتب الصغيرة لأن من لديه حافلة سيكون سعره اقل الأمر الذي سيدمر المكاتب الصغيرة ويخرجها من السوق.
زارنا 4.2 مليون سائح عام 2016
وتخطط وزارة السياحة لرفع هذا العدد 10 % عام 2018 وهذه بشرى ثالثة من وزيرتنا الدينامو لينا عناب وأمين عام الوزارة المبدع عيسى قموة والخبير الدكتور عبدالرزاق عربيات مدير عام هيئة تنشيط السياحة.
الاردن أصبح ضمن أفضل 10 وجهات سياحية عام 2019. أليست هذه هي البشرى الرابعة المفرحة والإنجاز الكبير الذي يسجل للكوادر الرسمية الأهلية العاملة في قطاع السياحة، نفطنا الماسي الذي لا ينضب؟

الروايات

1men4sale.jpgghelaf_hafi1_new.jpgindex41.jpgindex.jpg

تطلب من دار فضاءات للنشر والتوزيع. ودار وائل للنشر والتوزيع

77

آخر الأخبار

250