محمد داودية يكتب : الهدامون!!

قيم الموضوع
(0 أصوات)

السفير نيوز

ينبت بين حقبة واخرى، علق وفطريات ضارة سامة، على هامش التطور والتقدم والحياة.
مؤخرا نبت هذا الفطر السام، على هامش وحواف منصات التواصل الاجتماعي، التي هي منصات خير ومعرفة وتواصل واتصال وإعلام، مسّ الأفراد والمجتمعات في كل الدول. 
جماعات منظمة، داخلية وخارجية، مأجورة تمارس الحفر والحت، من أجل تهبيط الاعمدة وتثبيط العزائم خدمة لاغراض واهداف من يدفع لها ويكتريها.
هذه الجماعات التي تتاجر بالأوطان، لا تختلف عن الجماعات التي تتاجر بالأديان.
لقد ارتكب المتطرفون المجازر والمذابح باسم الأديان في كل العصور، ومارسوا كل انواع العسف والطغيان ونكلوا بالبشر وعلفوا موبقاتهم بغلاف الحرص على الدين.
حان وقت التصدي الى الزمرة المارقة التي تخصصت في الهدم والتشويه والانتقاص من المنجزات الوطنية الهائلة، التي تملأ البصر والبصيرة.
«الهدامون» الذين يعبثون بالبسطاء ويغررون بهم ويشككونهم بوطنهم، خطابهم الدعوي هش ضعيف لأنه قائم على الباطل والتزييف.
«الهدامون» هم الذين ادمنوا استهداف صلابة بلادنا واجماعها خلف ملكها الهمام، ويبخسون المنجزات ويطعنون بمواقف بلادنا القومية الواضحة وضوح الشمس.
نقصد بالطبع، الجهات والشبكات المنظمة، الذين يقبع اعضاؤها وراء الشاشات، ويدلقون السواد على المنجزات والحقائق. ويرعبون المسؤولين ويحدون من عطائهم، خشية أن يتعرضوا لوابل من اتهاماتهم والتشكيك بهم واغتيال شخصياتهم.
«الهدامون» يستغلون منصات التواصل الاجتماعي، للإساءة إلى الوطن، ومحاولة خلخلة الجبهة الداخلية، الملتفة حول موقف الملك المتميز الصلب، لنصرة قضايا الامة. والطعن بمنجزات الوطن ومؤسساته الراسخة التي بنيناها بعزم الرجال وتضحياتهم.
«الهدامون» لا يمكن أن يغطوا شمس الإنجازات الأردنية الهاشمية بضباب زيفهم وغبار تضليلهم. ففي بلادنا جيش من الكتاب والصحافيين والإعلاميين الأردنيين، القادرين على الدفاع عن الوطن والعرش والدستور.
إن الذين بنوا الوطن وافتدوه وحموه، من منتسبي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية العاملين والمتقاعدين وابناء الوطن كافة، لا يسلمون وطن الثورة العربية الكبرى من اجل الحرية والكرامة والحياة الفضلى، الذي يوشك أن يبدأ مئويته الثانية، ولا يرتضون انتهاك مقدرات الوطن ومكانته وقيمه ومثله وانتمائه لأمته.
لقد ثبت ملكنا، بسعيه وحركته وعلاقاته القائمة على الشفافية والصدق والاحترام المتبادل، سمعة بلادنا المتميزة في الخارج، باعتبارها مملكة العمل من أجل السلام والعدل والحقوق المشروعة. 
«الهدامون» مصيرهم كمصير خوارج العصر، هزيمة ماحقة.

الروايات

1men4sale.jpgghelaf_hafi1_new.jpgindex41.jpgindex.jpg

تطلب من دار فضاءات للنشر والتوزيع. ودار وائل للنشر والتوزيع

77

آخر الأخبار

160x600