zain

أنا لستُ صرافاً آلياً

قيم الموضوع
(0 أصوات)

السفير نيوز

لماذ نتزوج؟
نتزوج لكي نأنس ونسكن لزوجاتنا وعندما يشعر الزوج بأن له قيمة في عين زوجته معنويا وعاطفيا يحس بسعادة لا تقارن ولا تقدر بأموال الدنيا لكن عندما يكون المال والمادة هي الشغل الشاغل للمرأة وتفضل المال على كل شيء حتى زوجها وقد تحرم أطفالها من أبسط الاحتياجات بسبب حرصها على جمع أكبر قدر من المال ساعتها يصاب الزوج بخيبة الأمل.

يقول الزوج صاحب المسألة: تزوجت منذ 12 عاما وكانت حالتنا المادية متوسطة فلما فتح على بالعمل والكسب والتجارة لم أبخل على زوجتي بشيء؛ فقد خصصت للبيت مصروفا ولها مصروفا يعادل كل نفقة البيت ومع ذلك أشترى لها كل ملابسها وعطورها وسيارتها وخصوصياتها وسفرياتنا كلها على حسابي.

كنت أعرف أنها تدخر من ورائي ولا حرج عندي يا سيدي ولا ضيق لكن عندما يصل الأمر أنها تحاسبني على خمسة دراهم وعشرة دراهم ببعض الأحيان واكون قد أعطيتها منذ دقائق 5000 الاف درهم أو 3000 درهم، وهي تحرص على كل درهم وترفع ضغطي لهذا السبب يوميا.

سأعطيكم مثالاً حدث بالأمس، قلت لها : خذي هذه 2000 درهم هدية مني لأنك تعبت من أول رمضان لكثرة عزائمي لأهلي وأخواتي في أول أسبوع فالتقمتها مني كما يلتقم الحوت فريسته ولم تقل لي حتى شكرا.

ابتلعت غيظي وصمت، في اليوم التالي جاءت مندوب شركة الشحن لتوصيل بعض الأغراض للبيت فقلت لها ادفعي 15 درهم وسأعطيها لك عندما يتوفر لدي (فكة) ففاجأتني زوجتي بإصرارها على أخذ الف درهم من محفظتي وتعطيني المبلغ المتبقي 985 درهم من محفظتها قائلة: أنا لا أضمنك يمكن تنسى.

لقد سئمت تلك الحياة يا سيدي فإنه لشعور واحساس قاتل أن تحس بأنك بنظر زوجتك صراف آلي فقط لا احساس ولا شكر ولا حمد واستغلال، مما أرقني ولا أعرف ما الحل مع تلك الزوجة الأنانية المادية بشكل يعجز لساني عن وصفه؟

الروايات

1men4sale.jpgghelaf_hafi1_new.jpgindex41.jpgindex.jpg

تطلب من دار فضاءات للنشر والتوزيع. ودار وائل للنشر والتوزيع

77

250