fc741f6fec8fa114240b08eb60ff7c20

النواب يستأنفون ماراثون الموازنة وينتظرون وصول "العفو"

قيم الموضوع
(0 أصوات)

السفير نيوز

ينتظر أن يصل مشروع قانون العفو العام إلى مجلس النواب بينما يستأنف المجلس مناقشاته لمشروعي قانوني الموازنة العامة وموازنات الوحدات المستقلة للعام المقبل.
ويترقب النواب وصول مشروع قانون العفو إلى مجلس النواب بعد أنّ أخرّت الحكومة إرساله إلى البرلمان وسط انتقادات نيابية لمشروع القانون بصيغته الأولية.
وكرر نواب أثناء مناقشتهم مشروع قانون الموازنة المطالبة بتوسيع المشمولين بالعفو العام، واعتبروا أن الحكومة ضيقت دائرة المشمولين بالعفو بدرجة كبيرة.
ويتوجه مجلس النواب نحو شمول جرائم ومخالفات جديدة في العفو العام حسب ما قال رئيس المجلس عاطف الطراونة مساء الاثنين.
وقال الطراونة في حديث صحفي إن هناك قضايا كثيرة يمكن شمولها بالعفو كالطلبة الذين عليهم قروض والغارمات نتيجة أموال عامة. وتابع أنه يتوجب دراسة هذه القضايا قانونيا لمعرفة أثرها المالي والمعنوي في حقوق الآخرين.
وتابع أن مجلس النواب سيدرج مشروع قانون العفو العام على جدول أعمال المجلس فور وصوله باعتبار أنه أولوية للمجلس.
وفي حال هذه الحالة سيكون أمام مجلس النواب المشغول بمناقشات الموازنة طريقان للتعامل مع مشروع القانون.
الطريقة الأولى: أن يحيل مجلس النواب مشروع القانون إلى اللجنة المختصة مباشرة دون قراءة أولى كسبا للوقت بعد أن يستأذن رئيس مجلس النواب أعضاء المجلس بذلك.
والطريقة الثانية: أن ينتظر مجلس النواب حتى إقرار الموازنة ومن ثم عقد جلسة لمناقشة مشروع القانون باعتبار ان القراءة الأولى لمشاريع القوانين من حق النواب.
وبالتوازي مع وصول مشروع قانون العفو العام يتواصل ماراثون مناقشات الموازنة في يومه
الثالث. 
ويرجح أن يصوت مجلس النواب اليوم على مشروع قانون الموازنة في حال بقي عزوف النواب عن تسجيل أسمائهم للحديث قائما. 
وناقش الموازنة حتى الآن 38 نائبا على مدار ثلاث جلسات عقدت على مدار يومين، بينما هناك 26 نائبا ينتظرون دورهم على قائمة المتحدثين حسب ما اعلن رئيس المجلس بالإنابة نصار القيسي مساء الاثنين.
ودعا القيسي الراغبين بالحديث إلى تسجيل أسمائهم، وقال إن موعد التسجيل ينتهي مساء الاثنين. وأضاف أن الحكومة سترد على مناقشات النواب اليوم.
بيد انّ النظام الداخلي لمجلس النواب يمنع إقفال "باب النقاش في المواضيع المتعلقة بالدستور والثقة والموازنة العامة وموازنات الوحدات الحكومية والمناقشة العامة إلا بعد أن يتحدث جميع طالبي الكلام" حسب المادة 110 من النظام الداخلي.
وسبق أنّ أكد رئيس المجلس عاطف الطراونة أن لا مشكلة لديه في استمرار مناقشات الموازنة "حتى آخر متحدث من النواب"، لكنه شدد على ضرورة معرفة عدد الراغبين بالحديث حتى يتمكن من تنظيم برنامج المناقشات.
ويبقي كلام الطراونة الباب مفتوحا أمام احتمال تأجيل التصويت على الموازنة في حال ارتفاع عدد المسجلين والراغبين في الحديث واحتمال كبير حسب المؤشرات الأولية.
فبحسب المؤشرات، يحتاج المجلس نحو أربع ساعات ليستمع إلى نقاشات 26 نائبا ينتظرون دورهم للحديث، باستثناء من يسجل اسمه على قائمة المتحدثين في اللحظات الأخير.
فحتى مساء الاثنين كان 65 نائبا لم يسجلوا أسماءهم للحديث يشكلون نصف عدد مجلس النواب المكون من 130 نائبا، وهناك نواب كثر قد يقررون الصعود إلى المنصة في 
اللحظات الأخيرة.

الروايات

1men4sale.jpgghelaf_hafi1_new.jpgindex41.jpgindex.jpg

تطلب من دار فضاءات للنشر والتوزيع. ودار وائل للنشر والتوزيع

77

250