728X90

الأردن يبدأ استخدام "هيدروكسي كلوروكين" لعلاج "كورونا"

قيم الموضوع
(0 أصوات)

السفير نيوز

تعكف وزارة الصحة على استخدام عقار الملاريا "هيدروكسي كلوروكين" أحد مشتقات الكلوروكوين في علاج فيروس كورونا المستجد.

وقال الناطق باسم اللجنة الوطنية للأوبئة الدكتور نذير عبيدات اليوم الأحد، إن الأردن سيبدأ اليوم باستخدام العقار، الذي يعد من أقدم وأشهر الأدوية المضادة للملاريا، في علاج فيروس كورونا ضمن دراسة سريرية، بناء على دراسات أظهرت فاعليته بالرغم من أن هذه الدراسات ما زالت بحاجة لتجارب أوسع.

وأوضح عبيدات أن العقار له تأثير إيجابي على المرضى بيد أنه ليس علاجا نوعيا، في حين تؤكد الدراسات والتجارب أنه علاج واعد، مؤكدا أن العقار كان يستخدم سابقا للملاريا فيما يغدو استخدامه اليوم لحالات الروماتيزم وآلام المفاصل.

وقال، إن اللجنة الوطنية للأوبئة طلبت السير بإجراءات تسمح باستخدام العقار حسب الأصول، وأصبح بالإمكان استخدام العقار في علاج الكورونا بعد إجازته من قبل مؤسسة الغذاء والدواء.

وسيستخدم عقار "هيدروكسي كلوروكوين" وفق عبيدات، ضمن بروتوكول علاجي، في وقت أجيز فيه للمرضى المؤكد إصابتهم بفيروس كورونا وفي المستشفيات الأردنية المعتمدة لعلاج الفيروس فقط.

وأكد عدم إمكانية استخدام العقار مع بعض المرضى الذين يعانون من أمراض معينة، مشيرا إلى وجود آثار جانبية قليلة للعقار تصل أحيانا إلى تكسر الدم عند بعض المرضى، واعتلال بعض أجزاء العين لدى آخرين، في حين لا يعطى العقار للمرضى الذين لديهم سيرة مرضية أو أمراض مزمنة.

وحول الآثار الجانبية أكد أنها نادرة الحدوث لكنها متوقعة عند استخدام أي عقار، منبها أن العقار لا يستخدم كوقاية من الكورونا إنما هو علاج للحالات المرضية المشخصة من قبل الأطباء المعالجين بعد تأكدهم من حالة المريض العامة خاصة حالة القلب لديه.

وكانت المؤسسة العامة للغذاء والدواء قد أصدرت بيانا، اليوم الأحد، لفتت فيه إلىأإن استخدام علاج الملاريا ""hydroxychloroquine سيكون وفقا للبروتوكول العلاجي المستخدم من قبل الفريق الطبي المعالج لحالات مرضى كورونا.

وأضافت في بيان صحفي إن استخدام الدواء يجب أن يكون ضمن اتباع الممارسات الجيدة من آلية تحديد المرضى المناسبين لاستخدام العلاج، و لمعرفه تأثير ذلك على حالة المرضى، وسير المرض والمراقبة الحثيثة للفعالية والآثار الجانبية.

وبينت المؤسسة أن إعطاء الدواء سيكون بإشراف الأطباء العاملين بهذه الحالات في كل من وزارة الصحة والخدمات الطبية و مستشفى الملك المؤسس واي مستشفى يعتمد لاحقا، مشيرة إلى أن وجود مؤشرات تفيد بانه تم استخدامه لحالات الـ"كورونا".

 وأكدت المؤسسة واللجنة الوطنية على ضرورة عدم استخدامه كعلاج وقائي تجنباً للاستخدام غير الرشيد ودون اشراف طبي، إضافة إلى ضرورة اتباع الاجراءات الوقائية بعدم المخالطة والتي تعتبر أفضل طرق الوقاية.

الروايات

1men4sale.jpgghelaf_hafi1_new.jpgindex41.jpgindex.jpg

تطلب من دار فضاءات للنشر والتوزيع. ودار وائل للنشر والتوزيع

77

160x600