728X90

تصنيف الجامعات قفزة في الهواء

قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

السفير نيوز

بكل اريحية نستطيع ان نطلق على تصنيف الجامعات الاردنية الملغى بانه يمثل «قفزة في الهواء» ، هذه القفزة التي لم يفهم المواطن الاردني معانيها واسبابها ودوافع الغائها.
هل يتكرم علينا الدكتور بشير الزعبي، رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي، ليقول لنا ما هي اسباب الغاء التصنيف؟ ، وما هي ظروف الغائها، بعد عام كامل من العمل المتعب والمضني؟
قبل ذلك وبعده، هل تصنيف الجامعات هي اهم التحديات التي تواجه التعليم العالي في الاردن، وهل انهينا كل المشكلات ولم يبق لدينا سوى قضية التصنيف.
تابعت باهتمام « ميمعة» التصنيف والغائه، واصابني الاحباط وانا ارى مؤسسة وطنية بحجم هيئة الاعتماد ترضخ لضغوط نيابية، مع ان الضغوط كانت من الممكن ان تنجح بكل مكان سوى مؤسسات التعليم العالي، التي ينظر اليها كمؤسسات راسخة وذات مصداقية وشفافية عالية.
تابعت الرأي الذي طرحه وزير التعليم العالي الدكتور عادل الطويسي الذي كان يرى ان هذا التصنيف سيؤدي الى اضرار سلبية للقطاع الجامعي من وجهة نظر الطلبة العرب وذويهم، وهو رأي حصيف ومقنع واشاركه الرأي في ذلك، وكان رأيه ان يعتمد تصنيفا للتخصصات وليس للجامعات.
قصة التصنيف، وقضايا اخرى في وطني تتكرر كل يوم، ونحن لا نؤمن سوى بأسلوب الفزعة، والترضيات، واخذ الخواطر، والصفقات التي تتم من تحت الطاولة.
الاردنيون يستحقون من حكومتهم ان تتعامل معهم بوعي وشفافية ووضوح، وان تضع كل قضية على الطاولة، بعيدا عن سياسة دفن الرؤس في الرمال، فمتى تفعل حكوماتنا ذلك.

آخر تعديل على الإثنين, 08 كانون2/يناير 2018 07:59

الروايات

1men4sale.jpgghelaf_hafi1_new.jpgindex41.jpgindex.jpg

تطلب من دار فضاءات للنشر والتوزيع. ودار وائل للنشر والتوزيع

77

160x600