نعم لصندوق دعم الثقافة وآخر لدعم الصحافة

20 كانون1/ديسمبر 2020

السفير نيوز

الخطوة التي قام بها وزير الثقافة الدكتور باسم الطويسي بإعادة العمل بصندوق دعم الثقافة والحركة الفنية خطوة مقدرة لوزارة الثقافة، مثلما نقدر ايضا خطوة الوزير بهيكلة الوزارة وهي الخطوة التي طال انتظارها.
ننتظر قرارا حكوميا بايجاد صندوق لدعم الصحافة الورقية التي تعاني الامرين في ظل اوضاع اقتصادية صعبة أدت الى انحسار الاعلان التجاري، فضلا عن منافسة المواقع الالكترونية لتحقيق السبق الصحفي والوصول الأسرع الى القارئ.
الثقافة والصحافة في اي بلد هي نتاج الحراكات الفكرية التي تقدم الراي وضمير الشعب للمسؤول، فضلا عن قدرة الكتاب والمثقفين من الوصول الى المواطن لوجود ثقة متبادلة بينه وبين الكاتب او المؤلف.
لا اريد الخوض في تفاصيل ايرادات الصندوقين للثقافة والصحافة غير ان هنالك تجربة سابقة طالما تحدث عنها الصحفي ورئيس مجلس الادارة السابق للدستور والوزير الحالي للزراعة محمد داوودية، وهو صندوق دعم الرياضة الذي حقق ايرادات وضعت الرياضة الاردنية على خارطة العالم الرياضية ودعمت الأندية واللاعبين.
معروف ان الثقافة والصحافة لا تطعم خبزا، ولذلك فان دعم الصحافة الورقية والكتاب والمثقفين سيدخل وزارة الثقافة من دائرة رد الفعل الى دائرة الفعل الثقافي الحقيقي.
في اغلب دول العالم لا يوجد مثقف او كاتب او صحف بلا دعم،  معروف ان الكتاب لا يحقق ربحا، وان الصحف الورقية في العالم لا تحقق أرباحا، بل تتلقى الدعم المباشر من الدولة، ولنا في ذلك شواهد كثيرة ساهمت بدعمها في استمرار الصحف وعدم توقفها عن الصدور في دول كثيرة.
لن تعدم الحكومة وسيلة جادة في استحداث صندوق لدعم الصحافة الورقية، سيكون سبيلا لبقاء واستمرار الصحف الورقية وزيادة في توزيعها وانتشارها، فضلا عن القيمة المُضافة في تحفيز العمل الصحفي المهني الذي يقدم حلولا للمشكلات الوطنية القائمة.
بانتظار ان تقدم الحكومة على وضع الحلول العملية للصحافة الورقية التي لم تبخل يوما على الحكومات في نشر برامجها وأنشطتها ومؤتمراتها الصحفية، وايصال وجهة نظرها للشعب بكل أمانة وحيادية.
وزير الدولة لشؤون الاعلام الذي يقدره الصحفيون والقريب منهم علي العايد لن يكون كما هو دوما الا في صف الصحافة الورقية، ولديه رؤى وبرامج وافكار ستقدم الحلول على الارض لإنقاذ الصحافة الورقية، مقترحين عليه ان يبادر الى مناقشة إيجاد صندوق لدعم الصحافة الورقية، واظنه قد سبقني في طرح حلول عملية ارجو ان يضاف اليها فكرة هذا الصندوق.

 

 

* السفير نيوز : موقع اخباري الكتروني يؤمن بأن الاعلام الحر هو الاعلام القادر على ملامسة قضايا المجتمع بوعيٍ عميق وحسٍ وطني مسؤول ينحاز الى الحقيقة ، ويلتزم بأخلاقيات العمل الاعلامي.
* السفير نيوز : موقع اخباري يسعى ليكون الصوت الحر الذي ينبض بهموم الناس وقضايا المجتمع حاملا لقضاياه بمهنية عالية ومصداقية لا تعوزها الدقة والموضوعية والحياد، دون تغليب للعواطف أو القناعات الشخصية أو الاصطفافات السياسية مهما كانت .

 العنوان : عمان - شارع الشهيد وصفي التل (الجاردنز) مجمع السعادة /عماره رقم 21 ، مكتب رقم 503

هاتف المكتب :( 5692040 ) فاكس : ( 5692041)