السيستم والحرد السياسي

28 تشرين2/نوفمبر 2021

السفير نيوز 

اكثر ما يلفت الانتباه في الحياة السياسية الاردنية هذه الايام هو ما يمكن ان اطلق عليه، ظاهرة الحرد السياسي، والمتمثل بحالة من الغضب الذي ينتاب عددا من النخب السياسية البعيدين عن صنع القرار حاليا، او ممن هم خارج السيستم الان.

هؤلاء كانوا حتى سنوات قريبة هم أصحاب القرار، فاجتهدوا هنا وحاولوا هناك، اصابوا احيانا واخطأوا احيانا وهذا امر طبيعي عندما نتحدث عن مسيرة وطن.

لكن الملفت ان بعض هؤلاء يحبون ان يستمروا داخل السيستم الى ما لا نهاية، فاذا اخرجوا من الحكومة او الاعيان او اي امتيازات اخرى انقلبوا على كل الثوابت، واصبحت البلد بنظرهم «خربانه»، هذ الحرد يذكرني بلعبة الاطفال لكرة القدم حين يقدم عدد كبير من الاطفال على النزول الى ارضية الملعب على مبدأ؛ «يا لعيب يا خريب «.

ظاهرة الحرد السياسي تعكس حالتها على المقابلات التلفزيونية وعلى الفيسبوك وعلى مواقع التواصل الاجتماعي وفي الجاهات والاجتماعات ودعوات العشاء وفِي غير مكان، وهي ظاهرة تحتاج الى التوقف عندها ودراستها وبحثها ونقاشها.

يخرج علينا مسؤولون سابقون يدلون بدلوهم عن حلول لمشاكل وقضايا وطنية كانت في يوم من الايام من اختصاصهم، فلماذا لم يقدموا على الحل وهم يعرفونه وفق ما يقولون.

وماذا كانوا يفعلون ابان توليهم لمسؤولياتهم، لماذا لم يفعلوا ما يجب فعله في ذلك الوقت، ووصلنا الى ما وصلنا له الان.

وعلى الجانب الاخر هنالك مسؤولون اردنيون سابقون يقدمون الوطن على مصالحهم وهم كثر والحمد لله، لكن عناصر الاثارة والتشويق لا تجذب المتابع الى ما يكتبون او يقولون، يدافعون عن الوطن وعن قرارات ممكنة وقرارات غير ممكنة لاسباب موضوعية وواقعية، يأخذون الامر بجملته فيفندون ويلتمسون عذرا لشح الموارد المالية احيانا، يتعاملون بموضوعية وبمخافة الله في كل كلمة ينتظرها الجمهور من مسؤول سابق، مصلحة الوطن عقيدتهم، وان رأوا ما يستوجب النقد والاصلاح، فبالنصح والكلام الطيب غير الجارح، البعيد عن لغة الاتهامية والتقصير والاساءة، هؤلاء بلا شك موضع تقدير للأردنيين لانهم يحملون معول بناء لا معول هدم.

بلدنا الذي بنيناه بالعرق والحب يستحق منا ان نفيه حقه، ونفي رجالاته ممن بنوا واسسوا واجتهدوا حقهم من التقدير، لا ان نزرع لدى الاجيال القادمة ما يؤسس لحالة من الاحباط واليأس بان امورنا متدهورة واوضاعنا لا رجاء منها.

 

* السفير نيوز : موقع اخباري الكتروني يؤمن بأن الاعلام الحر هو الاعلام القادر على ملامسة قضايا المجتمع بوعيٍ عميق وحسٍ وطني مسؤول ينحاز الى الحقيقة ، ويلتزم بأخلاقيات العمل الاعلامي.
* السفير نيوز : موقع اخباري يسعى ليكون الصوت الحر الذي ينبض بهموم الناس وقضايا المجتمع حاملا لقضاياه بمهنية عالية ومصداقية لا تعوزها الدقة والموضوعية والحياد، دون تغليب للعواطف أو القناعات الشخصية أو الاصطفافات السياسية مهما كانت .

رئيس التحرير المسؤول

الاستاذ احمد شاكر

العنوان : عمان - شارع الشهيد وصفي التل (الجاردنز) مجمع السعادة /عماره رقم 21 ، مكتب رقم 503

هاتف المكتب :( 5692040 ) فاكس : ( 5692041)