طباعة هذه الصفحة

الخشمان: الوفيات في الأردن هي الأقل عالمياً

14 أيلول/سبتمبر 2020

السفير نيوز

قال مدير مستشفى الأمير حمزة الدكتور عبدالرزاق الخشمان،  بشكل عام زيادة عدد الوفيات في الأردن عبارة عن زيادة طردية نسبة وتناسب وهي الأقل عالمياً. 

وأضاف حلال حديثه للإذاعة الأردنية اليوم الاثنين، أن المسطح الوبائي جيد حتى الآن، و ارتفاع عدد الإصابات خلال يومين من ٢٠٠ إلى ٢٥٢ لا يكفي لتحديد البؤر الساخنة، حيث أن الطفرة الجينية لم تثبت حتى الآن، والفيروس في تطور.

وأوضح أن مستشفى الأمير حمزة يعني بحالات العزل المتوسطة والخطيرة فقط خلال هذه مرحلة العلاج، فقد  حولت ١٦ حالة منها ٨ حالات حولت لمستشفى الأمير حمزة من مستشفيات خاصة وحكومية كانت في مراحلها الأخيرة، فأصبح مركز العلاج الحكومي الوحيد في علاج كورونا بعد إغلاق مستشفى الملك المؤسس.

وبين أن المستشفى استقبل  حتى اليوم  ٧٠ حالة في العناية الحثيثة، حيث بلغ عدد الحالات الحرجة في مستشفى الأمير حمزة اليوم ٣ حالات ، اثنتين منها على أجهزة التنفس الاصطناعية، وحالة واحدة على أجهزة الأوكسجين، حيث يتم وضع المريض على الأجهزة اذا حدث قصور في عمل الرئتين.

ونوه إلى أن الفيروس خطير جدا ، ولا يمكن أن نتكهن تطوراته على أجهزة الإنسان مثل القلب وغيره، فهو يصيب جميع الفئات العمرية ولا يقتصر فقط على كبار السن، فقد استقبلنا إصابات من عمر سنة حتى ٨٥ سنة.

وتابع: "ارتفعت عالمياً  نسبة المصابين بالفيروس بدون ظهور أعراض  من ١٨٪ إلى ٢0%، وبالتالي المصاب الذي لا تظهر عليه أعراض يعتبر طبياً وعلمياً ناقل للمرض".

"ويعتبر مستشفى الأمير حمزة، مستشفى مركزي مزود بجيوش من الكفاءات الطبية العلمية التي يعتز بها، وكوادرنا تتعامل بشكل مباشر مع فيروس كورونا و وضعنا بروتوكول شديد على الأطباء عدم الذهاب إلى منازلهم بل يتم حجرهم في فندق خاص مدة ١٤ يوم، وقد قمنا بتدريب كافة الكوادر الطبية في القطاعين الحكومي و الخاص لكيفية التعامل المباشر مع مصابين فيروس كورونا وتعتبر الرياديين في هذا المجال، فقد دربت مستشفى الأمير حمزة ٥٠٠ ممرضة وممرض يعملون في القطاع الخاص"، وفق الخشمان.