السفير المنوع

السفير المنوع (5)

مات 21 دقيقة ثم حدثت "المعجزة"

لسفير نيوز

أن ينال الإنسان فرصة للعودة إلى الحياة بعد الموت، بالتأكيد ستكون كأنها ولادة من جديد مع تعيير في الفكر وتقييم أفضل للأمور ولكل شيء من حوله.

على الأقل هذا ما حدث مع ساعي البريد البريطاني خواو أروخو، الذي توفي لمدة ثلث ساعة تقريبا قبل أن يعود للحياة مجددا وهو في طريقه إلى المشرحة، بحسب ما ذكرت صحيفة ميل أونلاين البريطانية.

قبل إعلان وفاته رسميا، كان أروخو، الأب البالغ من العمر 38 عاما، يهم بتوصيل زوجته غرازيل إلى عملها، عندما جحظت عيناه فجأة وانقلبتا إلى الداخل، وتصلبت يداه على مقود السيارة.

وسارعت زوجته إلى سحب هاتفه الذكي ووضعه في فمه بين لسانه وسقف حلقه لمنعه من بلع لسانه واختناقه، ثم طلبت المساعدة واتصل جيرانها بالإسعاف.

وبعيد وصول طاقم الإسعاف، قالوا إن أروخو، الذي كان يعمل سائق شاحنة، يعاني من توقف القلب، وسارعوا به إلى مستشفى غلوسترشاير.

لكن بعد 6 ساعات من محاولة إنقاذه، لم ينجح الأطباء في مساعيهم المختلفة، وفي الرابعة مساء السبت 18 أبريل 2009، أعلن الأطباء وفاته، وأبلغوا زوجته وابنته، ثم اتصلوا بوالديه في البرتغال لإبلاغهم بالنبأ المأساوي.

لكن، بينما كانت الممرضات ينقلنه إلى المشرحة، لاحظن أنه بدأ يتحرك مجددا، وأبلغن الأطباء، الذين فسروا الأمر بأن دورته الدموية عادت إليه، وعاد قلبه ينبض مجددا.

لكن توقعات الأطباء كانت محزنة أكثر من إعلان وفاته ربما، إذ قالوا للعائلة إن دماغه تضرر بعد انقطاع الأكسجين عنه لمدة 21 دقيقة، وظل أروخو في غيبوبة لمدة 3 أيام قبل أن يستيقظ مجددا، وصار طاقم المستشفى يطلقون عليه لقب الرجل المعجزة.

ونقله الأطباء إلى غرفة منفصلة، لكن أروخو ظل ساهما ومشتت الفكر، وفي حالة "ضياع".

وبعد أسبوعين، تحسنت حالته بصورة جذرية، وتم نقله إلى مستشفى في بريستول، ثم في أكسفورد للمساعدة في تحديد سبب مروره بكل هذه الأمور معا.

وبعد 3 أسابيع على إصابته المميتة، عاد أروخو إلى العمل، وحالته الصحية جيدة.

والآن وبعد مرور 10 سنوات على الحادثة، قرر أروخو الإفصاح عن تجربته ومشاركتها مع الآخرين ومنحهم الأمل، بحسب ما ذكرت الصحيفة.

وحاليا، يعمل أروخو ساعيا للبريد ويعيش مع صديقته، ويراجع المستشفى كل 6 شهور لإجراء فحوص طبية.

وقال أروخو إن التجربة كلها غيرت حياته وأولوياته، وصارت نظرته للحياة أفضل، مشيرا إلى أنه يحاول أن يعيش كل يوم بيومه.

وقال إن الأطباء أبلغوه بأنه لم يعرف سبب حالته، وشددوا على أن الدماغ يظل شيئا غامضا.

وبالنسبة إلى الأطباء والممرضين والممرضات، فإنه يظل "الرجل المعجزة" الذي عاد من الموت دون أن يصاب بأي ضرر في القلب أو الدماغ أو الجسد.

كشف مسح السكان والصحة الأسرية 2017\2018، أن جميع الأردنيين تقريبا يعرفون القراءة والكتابة، وأن 96 بالمئة من السيدات اللاتي سبق لهن الزواج و98 بالمئة من الرجال الذين أعمارهم 15-49 سنة يمكنهم القراءة.

السفير نيوز

تداولت وسائل إعلام أمريكية قصة رجل من ولاية ميشيغان، يدعى جيف هينيغ، ربح مبلغا كبيرا من المال، عن طريق ورقة يانصيب كان قد رماها في القمامة.

وقال الرجل: "اشتريت ورقة يا نصيب Lucky for Life يوم الأربعاء، وصباح الخميس، راودني شعور غريب بأن الورقة خاسرة فرميتها في القمامة، وبعدها بيوم، قررت تصفح الموقع الرسمي للجوائز ولاحظت أن بعض الأرقام تتطابق مع تلك الموجودة في الورقة المرمية، فأسرعت إلى القمامة وأخرجت الورقة لأكتشف أنها تمنحني 25 ألف دولار كل سنة، طالما أنا على قيد الحياة".

السفير نيوز

نشرت الأميرة ريما بنت طلال، شقيقة الأمير والملياردير السعودي الوليد بن طلال، مقطع مصور للأمير وليد بن خالد، الملقب بـ"الأمير النائم" كونه أصيب في حادث ويعيش في غيبوبة منذ 14 عاما.

وفي المقطع المصور الذي نشرته الأميرة ريما، يحرك الأمير النائم رأسه، وهو ما لم يحدث منذ دخول في الغيبوبة.

الحافظ القادر الرحمن الرحيم. الوليد بن خالد يحرك رأسه من الجهتين ، يارب لك الحمد والشكر. pic.twitter.com/bLC7lYbmpN

السفير نيوز

قررت عائلتان أميركيتان مقاضاة شرطة شيكاغو ومستشفى في المدينة بتهمة الإهمال بعد الخلط بين هوية شخصين من أفرادهما.

فقد اتصل أطباء من مستشفى "ميرسي هوسبيتال"، أي "مستشفى الرحمة"، في شيكاغو بشقيقات الفونسو بينيت لإبلاغهن أن شقيقهن لا يملك أي أمل بالتعافي فقبلن بوقف الرعاية الطبية ليتبين أن الأمر يتعلق بشخص آخر يدعى إليشا بريتمان.

وقد تقدمت عائلتا بينيت وبريتمان خلال الأسبوع الحالي بشكوى ضد الشرطة والمستشفى بتهمة الإهمال.

وتعود هذه القصة الغريبة إلى نيسان/أبريل عندما عثر على رجل عار ومصاب بجروح خطرة تحت سيارة في شيكاغو ونقل إلى مستشفى ميرسي.

وقالت الشرطة يومها لشقيقات ألفونسو بينيت إن الأمر يتعلق بشقيقهن.

ورغم شكوكهن حول هويته، وافقن في نهاية المطاف على وقف كل الأجهزة التي تساعده على الاستمرار بالحياة فنقل إلى وحدة للعناية البديلة حيث توفي بعد ثلاثة أيام.

وعندما كنّ يحضرن لمراسم دفنه فوجئن بحضور ألفونسو بينيت إلى حفلة شواء لدى صديقة.

وقالت يولاندا هارفي إحدى شقيقات ألفونسو بينيت خلال مؤتمر صحافي أعلنت فيه العائلتان التقدم بشكوى "اتصلت بنا وقالت (إنه هنا! إنه حي)".

وقد تم التعرف على هوية الرجل المتوفى بفضل بصماته ويدعى إليشا بريتمان ويبلغ التاسعة والستين.

وقال محامي العائلتين كانون لامبيرت: "باختصار، كان يمكن تجنب هذا الوضع بسهولة وكان ينبغي أن لا يحصل ذلك".

وقالت العائلتان في بيان: "لدينا أسئلة كثيرة. ويدرس محققون كل جوانب هذه القضية".

 

* السفير نيوز : موقع اخباري الكتروني يؤمن بأن الاعلام الحر هو الاعلام القادر على ملامسة قضايا المجتمع بوعيٍ عميق وحسٍ وطني مسؤول ينحاز الى الحقيقة ، ويلتزم بأخلاقيات العمل الاعلامي.
* السفير نيوز : موقع اخباري يسعى ليكون الصوت الحر الذي ينبض بهموم الناس وقضايا المجتمع حاملا لقضاياه بمهنية عالية ومصداقية لا تعوزها الدقة والموضوعية والحياد، دون تغليب للعواطف أو القناعات الشخصية أو الاصطفافات السياسية مهما كانت .

 العنوان : عمان - شارع الشهيد وصفي التل (الجاردنز) مجمع السعادة /عماره رقم 21 ، مكتب رقم 503

هاتف المكتب :( 5692040 ) فاكس : ( 5692041)