عوض الصقر يكتب: هل سيكون جو بايدن الرئيس الأمريكي القادم؟

12 تشرين1/أكتوير 2020

السفير نيوز

يبدو أن رياح التغيير ستعصف بالرئيس الأمريكي دونالد ترمب في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في الثالث من شهر تشرين الثاني/نوفمبر القادم بعد أن باتت فرصته تتراجع لصالح غريمه الديمقراطي جو بايدن، بحسب استطلاعات الرأي العام التي جرت بعد المناظرة الشهيرة بين المرشحين مؤخرا، ما لم تحدث مفاجآت غير متوقعة.
وتؤكد الاستطلاعات أن ما يُعرف بالناخب المتأرجح swing voter، وهو الناخب لم يحسم موقفه بعد، سينتخب جو بايدن بعد أن تبين له عدم كفاءة ترمب في التعامل مع ملف كورونا أو ما يعرف بـ كوفيد-19، حيث أن ترمب نفسه أصيب بهذا الفيروس الذي بدأ يتفشى بين أعضاء إدارته في البيت الأبيض وعليه فقد اهتزت صورته أمام الشعب الأمريكي والرأي العام العالمي، بعد أن كان يحرص على إظهار نفسه بصورة «السوبرمان» الذي لا يقهر ولا يصيبه المرض، بل أنه كان قد أنكر وجود فيروس كورونا ووصفها في وقت سابق بأنها أكذوبة وشبهها ذات مرة بالإنفلونزا إضافة إلى أنه لم يكن متحمسا لفكرة ارتداء الكمامات والتباعد الإجتماعي الآمن.
وعليه، فإنه يبدو أن جائحة كورونا ستكون الورقة الحاسمة في الانتخابات الأميركية القادمة في ضوء حقيقة أن الولايات المتحدة تتصدر قائمة الدول المنكوبة بالجائحة بنحو سبعة ملايين وخمسمائة ألف إصابة بالفيروس، وأكثر من مئتي ألف وفاة.
وعلى العموم فإن مدى فاعلية استراتيجية ترمب لتوظيف إصابته بكورونا وتأثيره على الناخبين، سيتضح خلال الفترة القادمة، وهي فترة حاسمة قبل الانتخابات الرئاسية.. مع العلم بأن تلك الاستراتيجية أثارت انتقادات عديدة إذ وصفتها صحيفة واشنطن بوست بأنها أسوأ تغريداته، مشيرة إلى أن الخطر الداهم للفيروس ماثل أمام الأعين، ومذكرة بعدد الضحايا الأميركيين، بين الإصابة والوفاة.
وتدرك الجهات الطبية والعلمية المتخصصة خطورة الوباء وسرعة انتشاره وأن أي تراخ أو تباطؤ في التعامل معه قد يعني عودته في موجات ثانية وثالثة الأمر الذي يعرقل جهود الجهات الطبية في احتوائه بانتظار تطوير لقاح وعلاج أكثر فاعلية، ولهذا السبب سارعت عدة جهات لانتقاد الخروج السريع لترمب من المستشفى الذي أدخل إليه بعد إصابته بكورونا، حيث أنه لم يلتزم بالاجراءات الوقائية وبفترة الحجر الصحي اللازم للمصابين بالفيروس.
المؤكد أن جائحة كورونا تبقى حاضرة بشكل لافت في مشهد الانتخابي الأمركي، وهي تتصدر قائمة اهتمامات الناخبين ومصدر قلقهم وتخوفهم من المرض وتداعياته الصحية والاقتصادية، ولحد الآن فإنها لا تصب في مصلحة ترمب بحسب استطلاعات الرأي العام التي أظهرت أن الفارق يتسع لصالح بايدن لا سيما وسط فئة الناخبين الرماديين ممن هم فوق سن الخامسة والستين الذين يتحسسون من كورونا أكثر من غيرهم وهي الفئة التي كانت قد صوتت أغلبيتها لصالح ترمب في انتخابات 2016 ففي استطلاع للناخبين من هذه الفئة أجرته شبكة CNN جاءت النتيجة لصالح بايدن بفارق 60 في المئة مقابل 39 في المائة لصالح ترمب، وفي استطلاع آخر أجرته شبكة NBC مع صحيفة Wall Street Journal وسط هذه الفئة تقدّم المرشح الديمقراطي جو بايدن على الرئيس دونالد ترامب، بواقع 14 نقطة، فيما كشف استطلاع آخر أن إصابة ترامب بكورونا لم تجلب تعاطفاً كبيراً معه، أما وكالة Bloomberg الشهيرة فبينت أن بايدن حصل في الاستطلاع الوطني على
53 % مقابل 39 % حصل عليها ترمب.
في جميع الأحوال، أسابيع قلائل تفصلنا عن موعد الحسم، فلننتظر ونرى، وإن غدا لناظره قريب..

 

* السفير نيوز : موقع اخباري الكتروني يؤمن بأن الاعلام الحر هو الاعلام القادر على ملامسة قضايا المجتمع بوعيٍ عميق وحسٍ وطني مسؤول ينحاز الى الحقيقة ، ويلتزم بأخلاقيات العمل الاعلامي.
* السفير نيوز : موقع اخباري يسعى ليكون الصوت الحر الذي ينبض بهموم الناس وقضايا المجتمع حاملا لقضاياه بمهنية عالية ومصداقية لا تعوزها الدقة والموضوعية والحياد، دون تغليب للعواطف أو القناعات الشخصية أو الاصطفافات السياسية مهما كانت .

 العنوان : عمان - شارع الشهيد وصفي التل (الجاردنز) مجمع السعادة /عماره رقم 21 ، مكتب رقم 503

هاتف المكتب :( 5692040 ) فاكس : ( 5692041)