عريب المومني تكتب:حرمان مصابي كورونا من ممارسة حقهم في الانتخاب

09 تشرين2/نوفمبر 2020

السفير نيوز

   أكّدت الهيئة المستقلة للانتخابات على أن الأشخاص المصابين بفيروس كورونا لن يُسمح لهم بالتصويت في الانتخابات النيابية المزمع عقدها يوم الثلاثاء الموافق العاشر من شهر تشرين الثاني لعام ألفين وعشرين. إلا أن قرار الهيئة بحرمان المصابين من حقهم الدستوري بالانتخاب يتعارض مع ما ورد في الدستور الأردني والاتفاقيات الدولية.

   فقرار الهيئة المستقلة للانتخابات ينطوي على تمييز واضح بين الناخبين، وحرمان البعض منهم من حقه الدستوري في الانتخاب دون وجه حق. فقد نصّ الدستور الأردني على الحق في المساواة وعدم التمييز، وكذلك كَفِلَ مبدأ مهم مرتبط بالعملية الانتخابية ألا وهو سلامة العملية الانتخابيّة في مراحلها كافة.

   كما كفلت المواثيق والاتفاقيات الدولية التي التزم بها الأردن هذا الحق دون تمييز، فأكّد العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية في المادة (٢٥/١/ب) منه على أن يكون لكل مواطن - دون أي وجه من وجوه التمييز المذكورة في المادة (٢) منه – الحقوق التالية التي يجب أن تتاح له فرصة التمتع بها دون قيود غير معقولة: "أن يَنتَخب ويُنتخب، في انتخابات نزيهة تجري دورياً بالاقتراع العام وعلى قدم المساواة بين الناخبين وبالتصويت السري، تضمن التعبير الحر عن إرادة الناخبين".

   والقول بأن الحق في الانتخاب هو من الحقوق التي يجوز تقييدها فهذا صحيح، إلا هذا التقييد وفقاً لما ورد في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية يجب أن يكون ضمن ضوابط وقيود معينة أهمها ألا ينطوي هذا التقييد على أي نوع من أنواع التمييز. كما أن القول بأن حرمان المصابين من حقهم في الانتخاب هو لغايات الحفاظ على الصحة العامة وعدم اختلاط المصابين مع الأشخاص الآخرين فهو قول غير دقيق وذلك لأنه لا يوجد حاليّاً آلية معينة للرقابة على المصابين، وبالتالي فإن المصاب يستطيع الخروج لأي مكان والاختلاط مع الآخرين خاصة في حال عدم ظهور الأعراض عليه ولا يوجد أي رقيب سوى ضميره ومستوى وعيه والتزامه، وفِي حال كانت الغاية من حرمانهم هو الحفاظ على الصحة العامة فكان الأوْلى على الهيئة أن تقوم بتأجيل موعد الانتخابات لحين استقرار الوضع الوبائي. ومن الجدير ذكره هنا أن أعداد الإصابات المعلنة هي أقل من أعداد الإصابات الفعلية النشطة، فكثير من الأشخاص حاملين للفيروس ولا تظهر عليهم أي أعراض.

   بالإضافة إلى أن التخبط في بعض قرارات الهيئة في السماح للمصابين في التوجه لصناديق الاقتراع وممارسة حقهم في الانتخاب ضمن أوقات معينة ومن ثم التراجع عن ذلك القرار في فترة زمنية قصيرة نسبياً قد يسوق البعض إلى التشكيك بالإجراءات المتخذة من قِبل الهيئة.

   وبالتالي، فإن قرار الهيئة المستقلة للانتخابات بحرمان مصابي فيروس كورونا من ممارسة حقهم الدستوري بالانتخاب يتعارض مع التشريعات الوطنية والدولية، وكان الأولى على الهيئة تأجيل الانتخابات لموعد آخر أو اتخاذ الإجراءات اللازمة لتمكين المصابين من ممارسة حقهم الدستوري ضمن ضوابط واجراءات محددة خاصة أن موعد الانتخابات لم يأتِ بغتةً وبشكل مفاجئ.

 

عُريب هاني المومني

 

 

 

 

 

 

 

 

 

* السفير نيوز : موقع اخباري الكتروني يؤمن بأن الاعلام الحر هو الاعلام القادر على ملامسة قضايا المجتمع بوعيٍ عميق وحسٍ وطني مسؤول ينحاز الى الحقيقة ، ويلتزم بأخلاقيات العمل الاعلامي.
* السفير نيوز : موقع اخباري يسعى ليكون الصوت الحر الذي ينبض بهموم الناس وقضايا المجتمع حاملا لقضاياه بمهنية عالية ومصداقية لا تعوزها الدقة والموضوعية والحياد، دون تغليب للعواطف أو القناعات الشخصية أو الاصطفافات السياسية مهما كانت .

 العنوان : عمان - شارع الشهيد وصفي التل (الجاردنز) مجمع السعادة /عماره رقم 21 ، مكتب رقم 503

هاتف المكتب :( 5692040 ) فاكس : ( 5692041)