728X90

السفارة الاوكرانية في الأردن تحيي ذكرى ضحايا الإبادة الجماعية لتتار القرم التي وقعت في 18/5/1944

قيم الموضوع
(0 أصوات)

السفير نيوز

ما زال العام 1944 عالقا في اذهان الاوكران حاملا معه ذكريات اليمة تتحدث عن مجزرة روسية بحق ابناء الشعب الاوكراني، فعلى ابواب مدينة القرم يقف ابناء اوكرانيا مستذكرين هذه الجريمة النكراء وداعين المجتمع الدولي الى انصافهم مما وقع عليهم من ظلم وجبروت من القوات الروسية المحتلة واليكم ابرز ما حدث خلال تلك الفترة وما نتج عنه ...
- قامت القوات الروسية باعمال ابادة جماعية لم يتم الكشف عنها من قبل المجتمع الدولي مما يعني ان إعادة الاحتلال الروسي اليوم تعيد اساليب النظام التعسفي في الهجره القسريه . حيث شكلت عملية ترحيل تتار القرم جريمة إبادة جماعية ومظهر للطبيعة الإجرامية للسياسة الإثنية للستالينية.
- خلال مايو 1944 ، وفي غضون يومين ، تم ترحيل أكثر من 183 ألف من تتار القرم قسراً من شبه جزيرة القرم إلى سيبيريا، والأورال وآسيا الوسطى كشكل من أشكال العقاب الجماعي.
- ادى ذلك الى موت ما يصل إلى 46 ٪ من تتار القرم في ما يسمى "المستوطنات الخاصة" من الجوع والأمراض وسوء المعاملة والعمل الشاق.
- لم تقتصر سياسة الإبادة العرقية ضد الشعوب المبعدة على عمليات الإخلاء خارج أراضيهم العرقية ، بل كانت مصحوبة بنهب ممتلكاتهم وتدمير ذاكرتهم التاريخية ولغتهم وثقافتهم.
- على عكس معظم الشعوب المبعدة الأخرى التي حصلت على إمكانية العودة إلى وطنها في أواخر الخمسينات ، فقد حرم تتار القرم من هذا الحق.
- جاء الاحتلال غير القانوني المؤقت في عام 2014 او ما يسمى "الترحيل الثاني" ، لتتار القرم وتغيير مصطنع في التكوين الديمغرافي لشبه الجزيرة الى اضطهاد بمختلف اشكاله لابناء القرم.
- منذ ظهور العدوان الروسي على أوكرانيا في شبه جزيرة القرم في عام 2014 ، غادر أكثر من 43000 شخص شبه جزيرة القرم بسبب الترهيب والاضطهاد والمخاوف من عودة الماضي في أسوأ مظاهرها. انتقل ما يصل إلى 500000 روسي إلى أراضي شبه جزيرة القرم (وفقًا لبيانات CrimeaSOS غير الحكومية لحقوق الإنسان).
- في 26 أبريل / نيسان 2016 ، أصدرت هيئة قضائية غير شرعية في دولة الاحتلال قرارًا بحظر مجلس النواب التتاري في شبه جزيرة القرم بسبب الاعتراف بأنشطتها على أنها متطرفة. وبالتالي ، تم حظر ما يقرب من 2500 من أعضاء المجلس الوطني والمحلي.
- قبل احتلال شبه جزيرة القرم في عام 2014 ، كان هناك 2083 منظمة دينية على أراضيها. حتى الآن ، نجا حوالي 700 فقط من حملة الاضطهاد (اعتبارًا من عام 2019).
- تم القضاء على وسائل الإعلام المستقلةحيث سجل نشطاء حقوق الإنسان أكثر من 300 انتهاك لحقوق الصحفيين منذ عام 2014من بين 3000 وسيلة إعلامية مسجلة تمكن 232 فقط من النجاة من "إعادة التسجيل".
- تستمر السلطة القائمة بالاحتلال في مهاجمة الحقوق غير القابلة للتصرف لتتار القرم مثل التعليم باللغة الأصلية. بينما في عام 2013 تمت دراسة لغة تتار القرم من قبل 18،020 من تلاميذ المدارس (8.6٪) من إجمالي 210،000 طالب في شبه جزيرة القرم اعتبارًا من 31 يناير 2019 حيث ان 3.1٪ من الأطفال يدرسون لغة تتار القرم.
- الاعتراف الدولي بترحيل تتار القرم في عام 1944 باعتباره إبادة جماعية يجب أن يستخدم كأداة لوقف حملة القمع الجديدة على تتار القرم من قبل إدارة الاحتلال الروسية.
- يستدعي الوضع الراهن ضرورة استعادة العدالة التاريخية فيما يتعلق بتتار القرم ، واتخاذ إجراءات لتكريم الضحايا الأبرياء للترحيل ، وإدانة جريمة النظام الشيوعي الشمولي ، والاعتراف بترحيل تتار القرم من شبه جزيرة القرم في عام 1944 باعتبارها إبادة جماعية لشعب تتار القرم.
(نقلا عن الموقع الرسمي للسفارة الأوكرانيه بالأردن)  
 
 

الروايات

1men4sale.jpgghelaf_hafi1_new.jpgindex41.jpgindex.jpg

تطلب من دار فضاءات للنشر والتوزيع. ودار وائل للنشر والتوزيع

77

آخر الأخبار

160x600